إنشاء حساب

الأدوية خارج الإطار الرسمي : بين الفعالية والمسؤولية

1٬326 Views

لابد انك قد لاحظت عزيزي القارئ استخدامك بعض الادوات في حياتك ، بطريقة تختلف عن الغرض الذي صنعت لأجله مثل استخدام الفتيات لاقلام الحبر والرصاص لتثبيت شعرهن عوضا عن الكتابة، او لعلك قد لاحظت احد والديك في يوم من الأيام ، يستغل احد اطارات سيارتكم القديمة كحوض للزراعة ! موضوع اليوم عن استخدام الأدوية بطريقة مشابهة وهو ما يُسمى استخدام الادوية خارج الاطار الرسمي للتصنيع ( Off label use ) .

ماذا يعني استخدام الدواء خارج الاطار الرسمي (Off Label Use

هو فعل قانوني يتمثل باستخدام الدواء إما لفئة عمرية لم يصرح لها بالعلاج به أو بجرعة غير مصادق عليها أو بطريقة لم تتم المصادقة عليها من قبل مؤسسة الغذاء والدواء ومن اشهر الأمثلة على ادوية صُنعت وبيعت كعلاج لمرض معين الا انها اظهرت فعالية عالية في مجال اخر هي:

المينوكسيديل

هو دواء انتج لعلاج ضغط الدم المرتفع ، صدر في بداية ظهوره على شكل اقراص فموية ، وعلى الرغم من قوة ادائه الا ان الدواء قد لاقى رواجا بين مستخدميه لسبب آخر ، حيث لاحظ المرضى مِن مَن كانوا يعانون من الصلع ، زيادة نمو شعرهم والحد من تساقطه .

تكمن طريقة عمله في توسيع الأوعية الدموية في فروة الرأس، مما يزيد من تدفق الدم الى بصيلات الشعر ويؤدي بالنهاية الى زيادة نمو الشعر او التقليل من تساقطه
بعد ذلك اصبح حلا واعدا لمن يعاني من الصلع الوراثي من الرجال والنساء على حد سواء وتم الاعتراف به من قبل العلماء والمختصين كدواء مضاد للصلع ، يتم بيعه في الاسواق حاليا على شكل بخاخ للشعر .

لاتانوبروست

الاستخدام الاساسي لهذا الدواء هو قطرات تستخدم لتخفيض ضغط العين المرتفع ويتبع لمجموعة البروستاغلاندين .

يعتبر هذا الدواء من افضل الادوية لعلاج ضغط العين المرتفع وهو اول دواء يوصف لهذا المرض من قبل الأطباء لشدة فعاليته ، الا أنه لم يكتفي بدوره هذا وتوسع الى مجال اخر. حيث لاحظ مستخدميه زيادة مفاجئة في طول ولون وكثافة رموشهم ،

زيادة واضحة استغلتها شركات الأدوية في تصنيع منتجات تجميلية من هذه المادة الفعالة بتراكيز اقل من التراكيز العلاجية ، مخصصة للاستخدام على رموش الانسان.

بروبرانولول

دواء من ادوية القلب يعود لمجموعة حاصرات مستقبلات بيتا .

يعمل عن طرق حصر واغلاق مستقبلات بيتا في القلب والرئتين ، مما يؤدي الى انخفاض معدل ضربات القلب وانقباضية عضلة القلب، وضغط الدم مما يؤدي بدوره الى تخفيض كمية الاكسجين المطلوبة لعضلة القلب. اصبح يستخدم كمهدئ ومزيل للقلق ، ويعطى بكثرة للأشخاص الذين تتطلب طبيعة عملهم التحدث والالقاء امام جمهور لتخفيف التوتر .

 

 

مشكلات استخدام الأدوية خارج الاطار الرسمي (Off Label Use)

 

قلة الدراسات العلمية

نعلم جميعا ان عملية تصنيع الأدوية قد تصل الى ما يقارب العشرون سنة لحين انتاج دواء واحد ، لذلك نواجه مشكلة حقيقية في عدم توافر المعلومات الكافية عن مدى أمن وفعالية الدواء عند استخدامه لهدف اخر غير الذي صنع لأجله ، مثل ظهور اثار جانبية غير متوقعة او عدم اظهار فعالية كافية للعلاج .

القوانين والأنظمة

حيث ان مؤسسة الغذاء والدواء مسؤولة عن مراحل ما قبل وصول الدواء لأرفف الصيدليات ، بعد ذلك يمكن للطبيب والصيدلاني اعطاء الادوية بما يراه مناسبا مما قد يخلق مشكلة حقيقية بين الرغبة في البحث والاطلاع وبين سلامة وأمن المريض .

كارثة الستينيات – ثاليدومايد

دواء دخل الاسواق لأول مرة في نهاية خمسينيات القرن الماضي بيع وسُوِّق كمهدئ ، يعد من اشهر الامثلة على ادوية تم استخدامها خارج الاطار الرسمي لها واظهر آثار جانبية سيئة مروعة .
تم وصفه في تلك الفترة من قبل الاطباء للأمهات الحوامل لعلاج غثيان الصباح ، نتج عن ذلك ولادة آلاف الاطفال المشوهين والفاقدين لأطرافهم .

تم تصنيف الدواء كدواء من الدرجة (x) في تصنيف الأدوية للنساء الحوامل ، وهي درجة تعني ان هذا الدواء ممنوع منعا باتا للنساء الحوامل وفي حال تم اخذه يؤدي الى احداث تشوهات في الجنين .بدأ من بعده اقرار قوانين مشددة على الصناعات الدوائية وايجاد منظمة رسمية عالمية (FDA) للمصادقة على الأدوية ، لمنع حدوث مثل هذه الحالات مستقبلا .

 

 

اخلاقيات المهنة

يجب الموازنة بين الفوائد المحتملة من استخدام الادوية لغير المرض المصرح به والقيم الاخلاقية والسلامة والقوانين ، ومن الضروري التذكير بوجوب الانتباه الى عدم استخدام الادوية بطريقة عشوائية بدون استشارة طبيب مختص او صيدلاني لأنها من الممكن ان تؤدي الى اعراض جانبية خطيرة لا تحمد عقباها.

 

كتابة : زين مصاروه | أقر أيضا : مراحل تطوير الدواء

 

شارك هذا المنشور:

مقالات قد تعجبك