إنشاء حساب

تحليل البيانات الصيدلانية وتأثيره على القطاع

1٬032 Views

في هذا العصر الرقمي، يلعب تحليل البيانات الصيدلانية دورًا محوريًا في تحويل الصناعات، وقطاع الصيدلة ليس استثناءً. تواجِه قطاع الصيدلة تحديات عديدة، مثل تصميم و تصنيع الأدوية يستغرق عدة سنوات و تجارب سريرية طويلة وقت محدود لتحقيق عائد الاستثمار للتغلب على هذه التحديات، تحتاج شركات الأدوية إلى مهارة رقمية عالية؛ مما يعني ان عليهم تبني تقنيات رقمية متطورة مثل تحليل البيانات لتمكنهم من الإبتكار بسرعة وتسخير الفرص في السوق لاكتساب ميزة تنافسية.

تحليل البيانات الصيدلانية

تحليل البيانات الصيدلانية هو مجال علمي يركز على البيانات المتعلقة بالأدوية داخل أنظمة الرعاية الصحية بهدف تقديم الرعاية الأمثل للمرضى. ويشمل هذا المجال العديد من الابتكارات المتطورة التي تقدم رؤيا حديثة تدعم قطاع الصيدلة لصياغة استراتيجيات قائمة على الحقائق في السوق العالمية.

يقدم القطاع الصحي واحد من أكثر أنواع البيانات تعقيدًا بسبب قواعد وأنظمة الخصوصية الخاصة بها. ومع ذلك، يتزايد حجم البيانات المتاحة مع زيادة الاعتماد على التكنولوجيا لالتقاط البيانات الصحية. الآن، تُحاول المؤسسات الصيدلانية فهم جميع البيانات وكيفية تطبيقها في أعمالها بالشكل الأمثل.

7 أمثلة على استخدام تحليل البيانات الصيدلانية

1. تسريع اكتشاف الأدوية

يمكن تسريع العملية الطويلة والمكلفة لتصميم الأدوية من خلال استخدام تحليل البيانات الصيدلانية لتحديد المركب المستهدف، وللتصميم الدي نوفو (de novo)، وللتنبؤ بالتفاعلات والتحليلات الحيوية، وللتحليل ما بعد التسويق. على سبيل المثال، تستفيد شركة الأدوية Novartis من بياناتها لاستكشاف وتطوير أدوية جديدة بعد إنشاء أساس بيانات قوي.

بمساعدة تحليل البيانات الصيدلانية، يمكن لشركات الأدوية تحليل مجموعات بيانات كبيرة من المنشورات العلمية والأوراق البحثية، وعندما يتم دمجها مع النمذجة التنبؤية، يمكن للباحثين اتخاذ قرارات أكثر استنارة.

2. تحسين سلسلة التوريد

من خلال التنبؤ الفعّال في الطلب وتحسين إدارة المخزون، يمكن لشركات الأدوية والصيدليات توقع تقلبات الطلب لتحسين مستويات مخزونها وتخطيط تسليم الأدوية في الوقت المناسب، مما يضمن الحد من الهدر وحالات نفوذ المخزون.

يتيح تحليل البيانات الصيدلانية المتقدمة الحصول على رؤية شاملة في أنشطة سلسلة التوريد، مثل:

  • تعزيز الاتصال مع الموردين
  • تتبع مراكز التصنيع والمستودعات والتوزيع في كل لحظة
  • تحديد نقاط الضعف

وفقًا لتقرير صادر عن شركة الاستشارات McKinsey، يمكن أن يؤدي تحسين عمليات التصنيع وسلسلة التوريد في القطاع الصيدلاني إلى توفير ما يصل إلى (5-10%) من المشتريات، وتكلفة تحويل أفضل بنسبة (10-20%)، وجودة أفضل بنسبة (10-15%).

3. المبيعات والتسويق

من خلال إلتقاط نقاط البيانات الرئيسية، يمكن أن يساعد تحليل البيانات الصيدلانية في تحديد الأسواق الجديدة، سواء للأسواق الصغيرة او للتوسعات الجغرافية. هذا يساعد في تحسين فعالية قوة المبيعات من خلال تحسين نشر مندوبي المبيعات وضمان استهدافهم لأخصائيي الرعاية الصحية المناسبين، ومساعدتهم في اتخاذ قرارات أفضل وأسرع.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن تحليل كفاءة قنوات التسويق المختلفة لتحديد أولويات توجيه الجهود واكتساب ميزة تنافسية. يساعد ذلك الشركات الصيدلانية في اتخاذ قرارات فعالة لتخصيص رأس المال والموارد، واعتماد تقنيات مبتكرة، وزيادة الكفاءة التشغيلية الصيدلانية بشكل عام.

4. تحسين كفاءة التجارب السريرية

يمكن أن يساعد تحليل البيانات الصيدلانية الشركات في الاستفادة من النمذجة التنبؤية لتقليل التكلفة وتسريع التجارب السريرية من خلال تحسين تصميم التجارب السريرية، وتقسيم المرضى، واختيار موقع التجربة عن طريق تحديد وتحليل نقاط بيانات مختلفة مثل:

  • البيانات الديموغرافية للمريض
  • بيانات مراقبة المريض عن بُعد
  • بيانات التجارب السريرية السابقة

من خلال تحسين العملية بأكملها وتحديد مواقع للإختبار يتوفر فيها عدد جيد من المرضى، يمكن لشركات الأدوية استخدام تحليل البيانات الصيدلانية لتصميم تجارب سريرية أكثر كفاءة.

5. المراقبة ما بعد التسويق

يمكن مراقبة سلامة وفعالية الأدوية والمنتجات الطبية من خلال تحليل البيانات الصيدلانية بعد الموافقة عليها وإدخالها في السوق. من الكشف المبكر عن المخاوف المتعلقة بسلامة الدواء إلى إدارة الأزمات، يمكن أن يساعد تحليل البيانات الصيدلانية شركات الأدوية على جمع ملاحظات من المرضى ومهنيي الرعاية الصحية من خلال قنوات مختلفة.

6. تحسين التزام المرضى بالأدوية

يمكن أن يسمح تحليل البيانات الصيدلانية بإلقاء نظرة ثاقبة على أفضل البرامج والممارسات لتحسين امتثال المريض والتزامه بأدويته، وكذلك على الأسباب المحتملة وراء عدم الالتزام، مثل آثار جانبية غير مقبولة. يمكن أن تسمح هذه المعلومات للصيادلة اتخاذ قرارات سريرية أكثر استنارة وتقديم رعاية سريرية مخصصة لمريض معين.

7. عملية تسوية الأدوية (Medication Reconciliation)

تسوية الأدوية (أو التوفيق بين الأدوية) هي عملية تتم في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية لمقارنة أوامر الأدوية للمريض بجميع الأدوية التي يتناولها عبر السجل الصحي الإلكتروني. ما يقرب من نصف الأخطاء الدوائية تحدث في مرحلة التسليم، والعديد من هذه الأخطاء يمكن تجنبها من خلال عملية تسوية دوائية مناسبة.

إحدى الطرق التي يمكن أن تشارك بها تحليل البيانات الصيدلانية في التنفيذ الناجح لتسوية الأدوية هي إنشاء عمليات محوسبة لاقتراح أدوية متوفرة للمرضى المدخلين للمستشفى لتحل محل أدوية المريض المنزلية التي قد تكون غير متوفرة في تلك المؤسسة.

تحليل البيانات الصيدلانية يحمل قيمة مضافة كبيرة للقطاع الصيدلاني، ولذا حريّ على جميع المؤسسات المعنية استخدامه الآن دونما إبطاء. يجب على شركات الأدوية، وصيدليات المجتمع، وصيدليات المستشفيات سرعة بناء البنية التحتية والاستراتيجية للإستخدام الفعال لتيارات البيانات الواردة لإصدار التحليلات والتقارير التي يمكن أن تساهم في اتخاذ القرارات اليومية على كل مستوى من مستويات الإدارة.

كتابة :سلمى تفاحه | أقرالمزيد : مراحل تطوير الدواء

شارك هذا المنشور:

مقالات قد تعجبك