إنشاء حساب

اخلاقيات الصيدلة وتشريعاتها

665 Views

تعتبر ممارسة الصيدلة واحدة من أهم اخلاقيات الصيدلة التي تتطلب مهنية وأخلاقيات عالية. يقوم الصيادلة بدور حيوي في تقديم الرعاية الصحية من خلال تحضير وتوزيع الأدوية، وهم ملتزمون بأسس أخلاقية وتشريعات تهدف إلى ضمان جودة الخدمة وسلامة المرضى. تتنوع أخلاقيات الصيدلة وتشريعاتها لتشمل عدة جوانب تتناول مراعاة الحقوق الصحية للمرضى والتزامات المهنة. في هذا السياق، سنتناول في هذا المقال فحص تلك الأخلاقيات والتشريعات ودورها الحيوي في تشكيل وتوجيه ممارسة الصيدلة.

تتجلى أخلاقيات الصيدلة في التفاني لتحقيق الخدمة الصحية الفعّالة والأمثل للمرضى. يعتمد الصيادلة على الأخلاقيات في التعامل مع المعلومات السرية للمرضى وضمان سلامة الدواء. يحمل الدستور الأردني أهمية كبيرة في هذا السياق، حيث يتضمن قوانين تخص الصيدلة، مثل قانون الدواء والصيدلة وقانون إجراء الدراسات الدوائية، بالإضافة إلى التشريعات المرتبطة بالمخدرات.

 

قانون الدواء والصيدلة

يُظهر قانون الدواء والصيدلة في المملكة الأردنية الهاشمية أهمية كبيرة، حيث يضم 101 مادة تتعامل بشكل شامل مع مختلف جوانب مجال الدواء والصيدلة. تركز هذه المواد على تحديد المعايير الأخلاقية والقوانين التي يجب أن يلتزم بها الصيادلة في مزاولة مهنتهم.

يتم تطوير ووضع هذا القانون بواسطة جهات مختصة، حيث يشارك في إعداده وتحديثه فريق من الخبراء في مجال الصيدلة والقانون. يهدفون إلى تحديد السياسات والتشريعات التي تحقق توازنًا بين احتياجات المجتمع وضمان سلامة المرضى.

عند إصدار أي تعديل أو قانون جديد، يتم تطبيقه بعد مرور ثلاثين يومًا من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية. هذا يعطي الفرصة للمعنيين بالتعرف على التغييرات والالتزام بها بشكل فعّال.

يُظهر هذا النهج التشريعي سعي الحكومة الأردنية إلى الحفاظ على شفافية وفاعلية النظام الصحي. تأتي هذه الإجراءات كضمان لتوفير أفضل الرعاية الصحية للمواطنين وضمان التطوير المستمر في مجال الصيدلة.

 

اخلاقيات الصيدلة وتشريعاتها

 

قانون الدواء والصيدلة

على الرغم من أن قانون الدواء والصيدلة في المملكة الأردنية الهاشمية يتألف من 16 مادة فقط، إلا أنه يركز بشكل كبير على مجال الدراسات الدوائية وأهميتها في تحقيق الأهداف المرجوة من الاستخدام الآمن والفعّال للدواء.

تركز المواد في هذا القانون على إبراز أهمية الدراسات الدوائية ودورها الحيوي في فهم تأثير الأدوية على الجسم. يشدد القانون على ضرورة إجراء هذه الدراسات لضمان سلامة وفعالية الدواء، مما يسهم في تحسين الرعاية الصحية العامة.

تحدد المواد أيضًا التشريعات المتعلقة بإجراء الدراسات الدوائية، مثل المعايير والإجراءات اللازمة لضمان جودة البحوث والحفاظ على سرية المعلومات. يتضمن ذلك الحفاظ على حقوق المرضى وضمان مشاركتهم الواعية والطوعية في هذه الدراسات.

بموجب هذا القانون، يتم تنفيذ أي تعديل أو إصدار جديد بعد 30 يومًا من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية. هذا الأمر يساهم في إعطاء الفرصة للمعنيين بالاطلاع على التعديلات وفهمها بشكل كامل، مما يحفظ حقوق المريض ويضمن تفاعلهم الواعي مع القانون.

 

العواقب والالتزامات:

الصيدلة ليست مجرد ممارسة مهنية، بل هي رسالة إنسانية تتطلب التزاماً أخلاقياً وقانونياً. يُحدد القانون عقوبات للصيدلي في حالة عدم الالتزام بالأخلاقيات والتشريعات، مع التركيز على حماية حقوق المريض والحفاظ على المهنية الطبية.

 

أهمية الأخلاقيات الصيدلية:

تتعدد الأخلاقيات والتشريعات لتشمل جميع جوانب مهنة الصيدلة، ولا تقتصر على البيئة الصيدلانية فحسب، بل تمتد إلى الممارسة اليومية وفي أي مكان يتواجد فيه الصيدلي. إن الالتزام بالأخلاقيات والتشريعات يُعَدُّ واجبًا لحفظ حقوق الصيدلي والمريض، وضرورة لتحقيق الرعاية الصحية الأمثل والآمنة.

 

كتابة : شهد عوض | أقر أيضا : الأدوية خارج الإطار الرسمي : بين الفعالية والمسؤولية

شارك هذا المنشور:

مقالات قد تعجبك